لن نستطيع الدفاع عن حقوقنا إلّا إذا تسلحنا بالوعي والقدرة على النقد

لن نستطيع الدفاع عن حقوقنا إلّا إذا تسلحنا بالوعي والقدرة على النقد

برنامجنا للتحويل المجتمعي

يسعى برنامجنا للتحويل المجتمعي للترويج لأجندة وئام وطني إستناداً إلى مبدأ التعددية الفكرية: “أنا قد لا أتفق مع ما تقوله، ولكن سأدافع عن حقك في قول ذلك حتى الموت“ – فولتير

مفهوم التحويل المجتمعي

يسعى برنامج المؤسسة للتحويل المجتمعي إلى تمكين الفئات المهمشة، تعظيماً لدورهم في الحياة العامة. ويهدف برنامج التحويل المجتمعي إلى زيادة التماسك الإجتماعي بين المكونات المجتمعية الفلسطينية المختلفة، وجسر الفجوات بينها، ومناهضة الإستقطاب على أسس الإنتماء السياسي، والجغرافي، والنوع الإجتماعي وخلافه من التقسيمات. كما ويسعى البرنامج إلى مناهضة الصراعات والتعامل مع الفروقات بين الأفراد والمجموعات كقيمة إضافية تعزز التنوع الثقافي داخل المجتمع. ويعمل البرنامج على تطوير حاضنات قادرة على التعامل الإيجابي مع الإختلافات والتعددية.

أهداف
برنامجنا للتحويل المجتمعي

رمز - التحويل المجتمعي - مجتمع ممكن وداعم

٣. الإسهام ...

في الوصول إلى مجتمع ممكن وداعم، وقادر على إستيعاب أثر النظم البنيوية على العمليات التنموية داخل المجتمع الفلسطيني.

رمز - التحويل المجتمعي - إشراك الفئات المهمشة

٢. إشراك ...

الفئات المهمشة، خاصة الشباب والنساء في عمليات تحليلية معمقة، تهدف إلى البحث عن مسببات الخلاف بين مكونات المجتمع الفلسطيني. وبالتالي تمكين هذه الفئات وتزويدهم بأدوات لتحويل الصراع. وهذا ما تسعى نظرية المؤسسة للتغيير إلى تحقيقه.

رمز - التحويل المجتمعي - التصدي للتمييز

١. التصدي ...

للأفكار والممارسات التمييزية والإقصائية داخل المجتمع الفلسطيني من خلال رفع الوعي المجتمعي حول الإختلافات بين المكونات المجتمعية، حيث أنها تشكل تهديداً كبيراً على حقوق واحتياجات المجموعات المهمشة.

يسعى برنامج التحويل المجتمعي على تشجيع المشاركين على التعامل الإيجابي مع الإختلافات

وإحترام الحقوق الفردية والجمعية داخل المجتمع. وتحقيقاً لهذه الغاية، تسعى المؤسسة إلى الترويح لأجندة وئام وطني من خلال إنشاء مساحات آمنة تشجع على المشاركة على نطاق واسع داخل المجتمع الفلسطيني، إستناداً إلى مبدأ التعددية الفكرية. وهذا ما تعكسه رؤيتنا ورسالتنا.

إدعم برنامج المؤسسة للتحويل المجتمعي

تدريبات التيسير – Facilitating Reform

تعمل المؤسسة على تشجيع مشاركيها على تعلم كيفية تطبيق المنهجيات العلمية في التنمية الإجتماعية، وأدوات التحويل المجتمعي ومناهضة الصراعات والإستقطاب داخل المجتمع الفلسطيني، حيث تركز هذه المنهجيات على إيجاد قواسم مشتركة بيت المجموعات المتناقضة داخل المجتمع.
على مدار السنوات الخمس الماضية، نفذت المؤسسة تدريبات للتحويل المجتمعي إستناداً إلى منهجيتها في التيسير – Facilitaing Reform، والتي تساهم في تمكين المجموعات النسائية والشبابية. كما تهدف هذه المنهجية إلى تقوية النسيج المجتمعي وتعزيز التناغم بين مختلف المكونات المجتمعية وتمكينهم من المشاركة الفاعلة في مختلف مناحي الحياة العامة. إضافة إلى ذلك، تعمل المنهجية على خلق مناخ تكاملي بين المواطنين الفلسطينيين، لتمكينهم من العمل معاً من أجل تطوير أنظمة إجتماعية وأطر ثقافية وهيكلية مستجيبة لاحتياجاتهم وحقوقهم وأهدافهم. ويوفر دليل تدريب التيسير – Facilitating Reform الأسس اللازمة لبناء وتطوير قدرات المؤسسات والمجموعات العاملة والأفراد المرتبطة بمناهضة الصراع. مما يؤدي إلى إحداث تغيير مجتمعي وتجاوز المعيقات التي من شأنها أن تعيق العمليات التنموية داخل المجتمع بطرق ووسائل سلمية وآمنة.